اهدار المال العام يسبب العجز فى الموازنة

ندوة الموازنة و الدعمفى أمسية وفدية شيقة ألقى الأستاذ وديع بشاى و كيل الجهاز المركزى للمحاسبات سابقاً و عضو اللجنة المؤقتة لحزب الوفد بالإسكندرية محاضرة قام فيها بتبسيط الموازنة العامة للدولة و تبويبها للحضور. و ذكر أ. وديع أن أول موازنة عامة و ضعت فى عهد الخديوى إسماعيل فى وزارة نوبار باشا. و أضاف أن الموازنة العامة تعتبر بمثابة البرنامج المالى للحكومة و تنقسم إلى أربعة أبواب هى:

 

  • الجهار الإدارى للدولة

  • المحليات و تشمل المحافظات و الأحياء و القرى
  • الإستثمار و هو معنى بالمشروعات الجديدة فى المقام الأول
  • القروض و المديونيات و أقساطها

و ذكر بشاى أن الموازنة العامة للدولة للعام الحالى تبلغ 335 مليار جنيه و توضع أموال الموازنة فى مصلحة الخزانة العامة. و قال أن العجز فى الموازنة يأتى نتيجة لزيادة المصروفات على الإيرادات موضحاً أن الموازنة لم تحقق فائضاً منذ عهد الدكتور عاطف صدقى. أما فيما يقال عن ميزانية خاصة للقضاء على سبيل المثال فقال أن هذا لا ينفصل عن مواونة الدولة و لكن يتم تخصيص اعتماد اجمالى للهيئات السيادية مثل وزارة الدفاع و رئاسة الجمهورية.

و تحدث بشاى عن الدعم موضحاً أنه ليس بدعة مصرية فكل دول العالم تأخذ به حتى الولايات المتحدة الأمريكية و بنود الدعم موجودة فى موازنة الدولة فى بند المصروفات و لكن البذخ الحكومى و اهدار المال العام كما حدث فى جراج رمسيس هو السبب الرئيسى لعجو الموازنة العامة.

 

 

 

 

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s