لجنة الوفد بالإسكندرية تحتفل بعيد الشرطة – فؤاد بدراوى يقص بطولات الشرطة فى القنال

بدراوى و قيادات الوفد فى ندوة عيد الشرطة

بدراوى و قيادات الوفد فى ندوة عيد الشرطة

رمل الوفد
نظمت لجنة الوفد بالإسكندرية ندوة احتفالاً بالعيد ال 57 للشرطة المصرية. و حاضر فى الندوة الأستاذ فؤاد بدراوى نائب رئيس الحزب و عضو مجلس الشعب السابق و حفيد وزير الداخلية فى ذلك الوقت فؤاد باشا سراج الدين.
و أكد بدراوى أن معركة الشرطة تم الترتيب لها جيداً و ذلك عن طريق إنهاء أسباب تواجد الإنجليز فى معسكر قناة السويس. و كان فؤاد باشا قد استدرج أحد قادة المعسكر لمعرفة أسباب تمسك الإنجليز به و من أهمها توفر حياة اجتماعية للجنود و قربها من المدن و العمران و سهولة تموين المعسكرات – فيما يعرف حالياً بالدعم اللوجستى. و عندما تم محاصرة رجال الشرطة المصريين عانى فؤاد باشا سراج الدين صراعاً داخلياً بين واجبه كوزير مسئول و بين عاطفته التى تدفعه للخوف على أبنائه من الضباط و الصف من هلاك محقق و آثر تأدية واجبه خاصةً بعدما لمسه من وطنية و إصرار رجال الشرطة على الدفاع عن أنفسهم. و لقد لبسالة رجال الشرطة تأثيرها حتى على القائد الإنجليزى الذى انبهر بمقاومتهم حتى آخر طلقة ذخيرة و رفض أن يقوموا بتسليم سلاحهم بل و أقام طابور عسكرى قدم فيه التحية لهؤلاء الرجال البواسل.

جانب من ال�ضور

جانب من الحضور

و أسرد بدراوى أيضاً قصة العملية الفدائية لتدمير أحد السفن البريطانية القادمة من أستراليا فى القناة و الذى أحال حريق القاهرة دون إتمامها. حيث حضر الضابط وجيه أباظة – أحد الضباط الأحرار و محافظ البحيرة و رجل الأعمال الشهير فيما بعد – مطالباً الإذن و المساعدة من سراج الدين. و لم يتردد سراج الدين – و القصة على لسان أباظة – لحظة واحدة فى الموافقة و أصدر تعليماته بنقل طرد وزارة الداخلية (و هو عبارة عن لغم) مع الموظف وجيه و عدم تفتيش الطرد. كما أضاف نائب رئيس الحزب إلى التزام فؤاد سراج الدين بالدستور عندما رفض طلب الفدائيين بتمويلهم لإستحالة فتح اعتماد إضافى فى موازنة الدولة دون موافقة المجلس الذى لم يكن فى دور انعقاد على الرغم من أنه – أى سراج الدين – كان أيضاً وزيراً للمالية و لإنقاذ الموقف تبرع سراج الدين بمبلغ ثلاثين ألف جنيه مصرى من جيبه الخاص و لم يسترد المبلغ حتى وقتنا هذا لقيام حريق القاهرة و إقالة حكومة الوفد فى أعقابه.

و لقد بدأ اللقاء الدكتور محمد عبده أبو رابح عضو الهيئة العليا بتقديم الضيف. و قدم أبو رابح ورقة عمل تضمن بعض الإقتراحات لإعادة الثقة بين رجل الشارع و الشرطة. هذا و حضر الندوة العديد من أعضاء الحزب و الوفديين بالإسكندرية و أعضاء لجنة الرمل و أعضاء المجالس المحلية بالإسكندرية. وتحدث فى نهاية الندوة العديد من الحضور و الشباب و أكد أ. مصطفى الشرنوبى على أن مصر لن تبنى إلا بأيدى جميع أبنائها على اختلاف انتماءاتهم و توجهاتهم الدينية و السياسية. و أشار ممدوح رفقى المحامى إلى اختلاف شباب اليوم عن شباب الأمس فضلاً عن افتقادنا للوزير السياسى الذى تم استبداله بالوزير الموظف. و أضاف المهندس إسماعيل رجب و الأستاذ عصمت بعض التفاصيل بمعركة الشرطة و التى أكد بدراوى أنه أوجز فى ذكر تلك البطولات فى عهد حكومة الوفد

و خرجت بعض التساؤلات عن موضوع الندوة حيث تطرق بعض الأعضاء للعدوان الإسرائيلى على غوة و أوضاع اللجنة العامة بالإسكندرية إلا أن الضيف و المنصة إلتزما بذكاء بموضوع الندوة.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s